منتدي شمس السلام
الـــســــــلام عــلـــيـكـــــم ورحــمـــــة الله وبـركــاتــــه

لو عـلـمــت الـــدار بـمـن زارهــا فـرحــــــت

واســتـبـشـرت ثــم بـاسـت موضـتع القـدميـن

وأنــشــدت بـلـســــــــان الـحـــــال قــائــلــــــــةً

اهــــــلا وسهـــــلاً بـأهــل الجـــود والـكـــــــرم

أهــــــــــــــلا ً وسهــــــــــلا بـك في منتدى شــــــــــــــمس السلام ..
احلي تحية من طرف المدير ^^^ salim

منتدي شمس السلام

منتدي شمس السلام
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الطريـق إلي الجنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
SaLIM
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1689
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 05/09/2012
العمر : 21

مُساهمةموضوع: الطريـق إلي الجنة   الأحد يونيو 23, 2013 10:42 am










اللهم بلغنا رمضان...اللهم بلغنا رمضان
اللهم
بلغنا رمضان...

















الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلّم وبارك على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أمّا بعد :
أخواتي في الله بمانسبة حلول شهر الطاعات والخير شهر تفتح فيه أبواب الجنة وتغلق أبواب النار،شهر الرحمة والمغفرة شهر التآخي والتجهد شهر الخير والبركة شهر رمضان المبارك، سائلين من الله سبحانه وتعالى أن يبلغنا وإياكم في أوفر صحة وأتم حال، وأن يتقبّل منّا ومنكم صالح الأعمال، وأن يجعلنا من يصومه ويقومه احتساباً ليغفر له ما تقدم من ذنبه.
وبهذه المناسبة الكريمة فإن
مجموعة
الفراشات أتت لكم برحيق هذه الحلاوة من المواد الشرعية المتعلقة بشهر رمضان المبارك، تشتمل على نبذة من الأحكام المختصة بالشهر وما يحتاج إليه الصائم والقائم من فقه تلك العبادات، إضافة إلى العديد من المواعظ والآداب الشرعية.
نسأل الله عز وجل أن يفقهنا وإياكم في دينه، وأن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال، وأن يجعل خير أعمالنا خواتمها، وخير أيامنا يوم نلقاه، إنه ولي ذلك والقادر عليه.







أصل كلمة رمضان




اختلف في اشتقاق كلمة رمضان فقيل: إنه من الرمض وهو شدة الحر فيقال: يَرْمَضُ رَمَضاً: اشتدَّ حَرُّه. وأَرْمَضَ الحَرُّ القومَ: اشتدّ عليهم قال ابن دريد: لما نقلوا أَسماء الشهور عن اللغة القديمة سموها بالأَزمنة التي هي فيها فوافَقَ رمضانُ أَيامَ رَمَضِ الحرّ وشدّته فسمّي به. الفَرّاء: يقال هذا شهر رمضان، وهما شهرا ربيع، ولا يذكر الشهر مع سائر أَسماء الشهور الهجرية. يقال: هذا شعبانُ قد أَقبل. وشهر رمضانَ مأْخوذ من رَمِضَ الصائم يَرْمَضُ إذا حَرّ جوْفُه من شدّة العطش، قال الله عز وجل في القرآن الكريم: ((شهر رمضان الذي أُنزل فيه القرآن)).






شهر رمضان هو الشهر التاسع في التقويم الهجري. وهذا الشهر شهر مميز عند المسلمين عن باقي شهور السنة الهجرية. فهو شهر الصوم، يمتنع في أيامه المسلمون عن الشراب والطعام والجماع من الفجر وحتى غروب الشمس. كما أن لشهر رمضان مكانة خاصة في تراث وتاريخ المسلمين ؛ لأنهم يؤمنون أن بدأ الوحي وأول ما نزل من القرآن على النبي محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم كان في ليلة القدر من هذا الشهر في عام 610 م،حيث كان رسول الله في غار حراء عندما جاء إليه الملك جبريل، وقال له "اقرأ باسم ربك الذي خلق" وكانت هذه هي الآية الأولى التي نزلت من القرآن، والقرآن أنزل من اللوح المحفوظ ليلة القدر جملة واحدة، فوضع في بيت العزة في سماء الدنيا في رمضان، ثم كان جبريل ينزل به مجزئا في الأوامر والنواهي والأسباب، وذلك في ثلاث وعشرين سنة.




خصائص شهر رمضان



أن الله تبارك وتعالى أنزل فيه القرآن، قال تعالى:" شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ "[البقرة:185]، وهو دستور هذه الأمة، وهو الكتاب المبين، والصراط المستقيم، فيه وعد ووعيد وتخويف وتهديد، وهو الهدى لمن تمسك به واعتصم، وهو النور المبين، نور لمن عمل به، لمن أحل حلاله، وحرم حرامه، وهو الفاصل بين الحق والباطل، وهو الجد ليس بالهزل، فعلينا جميعاً معشر المسلمين العناية بكتاب الله تعالى قراءةً، وحفظاً، وتفسيراً، وتدبراً، وعملاً وتطبيقاً.

تفتح فيه أبواب الجنة، وتغلق أبواب النار، وتصفد مردة الشياطين وعصاتهم، فلا يصلون ولا يخلصون إلى ما كانوا يخلصون إليه من قبل، قال : { إذا دخل رمضان فتحت أبواب السماء، وغلقت أبواب جهنم، وسلسلت الشياطين }، وفي رواية: { إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة
} [البخاري].





تضاعف فيه الحسنات.


أن من فطر فيه صائماً فله مثل أجر الصائم من غير أن ينقص من أجر الصائم شيئاً، قال : { من فطر صائماً فله مثل أجره من غير أن ينقص من أجر الصائم شيء } [حسن صحيح رواه الترمذي وغيره].

أن فيه ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر، وهي الليلة المباركة التي يكتب الله تعالى فيها ما سيكون خلال السنة، فمن حرم أجرها فقد حرم خيراً كثير، قال : { فيه ليلة خير من ألف شهر، من حرم خيرها فقد حرم } [أحمد والنسائي وهو صحيح]. ومن قامها إيمانا واحتسابا غفر الله له ما تقدم من ذنبه، قال : { من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه } [متفق عليه]، وقال : { من قامها إبتغاءها، ثم وقعت له، غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر
} [أحمد]. فياله من عمل قليل وأجره كثير وعظيم عند من بيده خزائن السموات والأرض، فلله الحمد والمنة.

كثرة نزول الملائكة، قال تعالى: "تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا "[القدر:
4].

فيه أكلة السحور التي هي ميزة صيامنا عن صيام الأمم السابقة، وفيها خير عظيم كما أخبر بذلك المصطفى حيث قال: { فصل ما بين صيامنا وصيام أهل الكتاب أكلة السحر } [مسلم]، وقال عليه الصلاة والسلام: { تسحروا فإن في السحور بركة
} [متفق عليه].

وقعت فيه غزوة بدر الكبرى، وهي الغزوة التي تنزلت فيها الملائكة للقتال مع المؤمنين، فكان النصر المبين، حليف المؤمنين، واندحر بذلك المشركين، فلا إله إلا الله ذو القوة المتين.

كان فيه فتح مكة شرفها الله تعالى، وهو الفتح الذي منه إنبثق نور الإسلام شرقاً وغرباً، ونصر الله رسوله حيث دخل الناس في دين الله أفواجا، وقضى رسول الله على الوثنية والشرك الكائن في مكة المكرمة فأصبحت دار إسلام، وتمت بعده الفتوحات الإسلامية في كل مكان.

أن العمرة فيه تعدل حجة مع النبي ، ففي الصحيحين قال عليه الصلاة والسلام: {
عمرة في رمضان تعدل حجة } أو قال { حجة معي
}.





أنه سبب من أسباب تكفير الذنوب والخطايا، قال : { الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان الى رمضان مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر } [مسلم].

أن فيه صلاة التراويح، حيث يجتمع لها المسلمون رجالاً ونساءً في بيوت الله تعالى لأداء هذه الصلاة، ولا يجتمعون في غير شهر رمضان لأدائها.

أن الأعمال فيه تضاعف عن غيره، فلما سئل أي الصدقة أفضل قال: {
صدقة في رمضان
} [الترمذي والبيهقي].





أن الناس أجود ما يكونون في رمضان، وهذا واقع ملموس لنجده الآن، ففي الصحيحين عن بن عباس رضي الله عنهما قال: { كان النبي أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان.. }.

أنه ركن من أركان الاسلام، ولا يتم إسلام المرء إلا به، فمن جحد وجوبه فهو كافر، قال تعالى:
" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ "[البقرة:183]، وقال : { بني الإسلام على خمس شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت الحرام
} [متفق عليه].

كثرة الخير وأهل الخير، واقبال الناس على المساجد جماعات وفرادى، مما لا نجده في غير هذا الشهر العظيم المبارك، وياله من أسف وحسرة وندامة أن نجد الإقبال الشديد على بيوت الله تعالى في رمضان أما في غير رمضان فإلى الله المشتكى. فبئس القوم الذين لا يعرفون الله إلا في رمضان.
فشهر هذه خصائصه وهذه هباته وعطاياه، ينبغي علينا معاشر المسلمين إستغلال فرصه وإستثمار أوقاته فيما يعود علينا بالنفع العميم من الرب العليم الحليم، فلا بد لنا من واجبات نحو هذا الشهر.






واجباتنا في شهر رمضان



أن ندرك أن الله أراد أن يمتحن إيماننا به سبحانه، ليعلم الصادق في الصيام من غير الصادق، فالله هو المطلع على ما تكنه الضمائر.

أن نصومه بنية فإنه لا أجر لمن صامه بلا نية.

أن لا نقطع يومنا الطويل في النوم.

أن نكثر فيه من قراءة القرآن الكريم.

أن نجدد التوبة مع الخالق سبحانه وتعالى.

أن لا نعمر لياليه بالسهر والسمر الذي لا فائدة منه.

أن نكثر فيه من الدعاء والإستغفار والتضرع إلى الله سبحانه.

أن نحافظ على الصلوات الخمس جماعة في بيوت الله تعالى.

أن تصوم وتمسك جميع الجوارح عما حرم الله عز وجل.







اداب الصيام




آداب الصوم ومستحباته

1) الاستعداد له بتقديم التوبة عما فات من المعاصي، والاقلاع عن الذنوب وارتكاب المحارم .
2) التوكل على الله سبحانه وتعالى في السر والعلانية بينة صادقة .
3) استعمال الجوارح في العبادات والطاعات، وكفها عن المعاصي والأذى، وهو أهمها .
4) استحباب تلاوة القرآن الكريم .
5) استحباب الإكثار من الدهاء والإستغفار وأفعال البر .
6) استحباب الإجتهاد في العبادة والتفرغ لذلك، كالإكثار من الصلاة الخاصة بالشهر المبارك، والنوافل وغير ذلك .
7) استحباب القيلولة للصائم، وهو النوم في الظهيرة، وهي أيضاً الإستراحة في الظهيرة وإن لم يكن معها نوم .
8) استحباب الإسراع في تخليص الذمة من سائر الحقوق، كرد الأمانات والقروض، وخاصة حقوق الناس، وحقوق الله U ، ومن أهمها أداء الخمس لمن وجب عليه، لأن الصلاة في ثوب متعلق فيه الخمس باطلة، وكذا الصلاة في ببيت متعلق فيه الخمس، وغير ذلك باتفاق جميع الفقهاء والمجتهدين .
9) استحباب الصبر على شتم من يشتمه .
10) استحباب كتمان الصوم، خاصة المندوب .
11) استحباب كثرة التصدق .
12) استحباب السحور في شهر رمضان، فقد روي في الحديث الشريف "تسحروا ولو بجرع الماء، ألا صلوات الله على المتسحرين"، " السحور بركة، قلا تدع أمتي السحور ولو على حشفة تمر(4) " .
13) يستحب فيه زيادة على غيره من الذكر، قراءة " إنا أنزلناه "، فقد روي أنه " ما من مؤمن صام وقرأ إنا أنزلناه عند سحوره وعند إفطاره، إلا كان فيما بينهما كالمتشحط بدمه في سبيل الله "، ويقصد به استحبابه عند الله تعالى، والتقوي على البعادات طول النهار .









مكروهات الصوم

1) شم الرياحين_خصوصاً النرجس_وهو كل نبت طيب الرائحة، ومنه العود والمسك، وليس المقصود شم العطورات الحديثة التي تخرج على شكل بخاخ لأنه قد يدخل تحت المحرمات، فربما يدخل في الغبار وشبه الغبار، وربما يدخل في الدخان وشبيه، وكذلك البخار، فعلى الإنسان المكلف الاحتراز منه والاجتناب عنه .
2) قلع الضرس، بل مطلق إدماء الفم .
3) إخراج الدم المضعف، كالحجامة وهي إخراج الدم للتداوي والعلاج .
4) دخول الحمام_للاستحمام نهاراً_إذا خشي منه الضعف .
5) مباشرة النساء_المحارم_لمساً وتقبيلاً وملاعبة، ومص لسان الزوجة_ بشرط أن لا يكون عليه ريق كثير، وكذلك أن لا يكون ذلك موجبا لتهييج الشهوة و إلا حرم ذلك_أو غيرها من المحارم، خصوصاً لمن تتحرك شهوته، بذلك بشرط أن لا يقصد بذلك الإنزال، ولا كان من عادته، وإلا حرم ذلك في الصوم المعين_كشهر رمضان_وبطل صومه .
6) إنشاد الشعر، إلاّ ما يختص بأهل البيت عليهم أفضل الصلاة والسلام .
7) الجدال والمسارعة في الحلف، والمراء وهو الحلف كقول والله، وبلى والله، ولا والله، و تالله، وأمثال ذلك . إذا كان صادقاً، وإن كان كاذباً فيحرم الحلف ويبطل صومه وعليه كفـارة يمين وأخرى الكفارة الكبرى .
8) السواك بالعود الرطب، والمضمضة عبثاً إلا للوضـوء .
9) المبالغة في المضمضة والاستنشاق، وابتلاع الريق بعد المضمضة، حتى يبصق ثلاث مرات .
10) الاكتحال بما يصل طعمه ورائحته إلى الحلق كالصبر والمسـك .
11) السعوط ويسمى النشوق، وهو كل دواء ويستنشق، مع عدم العلم بوصوله إلى الحلق .
12) بـلّ الثوب على الجسد، والحقنة بالجامد ( كالتحاميل الشرجية ) .
13) جلوس المرأة في الماء .
14) التملي من الطعام والشراب للمسوّغ له الإفطار في شهر رمضان .
15) الجمـاع في النهار للمسوّغ له .
16) السفر في شهر رمضان اختياراً، للفرار من الصيام، إلا في حج أو عمرة أو مال معتنى به يُخاف تلفه، أو لأجل نجاة نفس محترمة يُخاف هلاكها، أو بعد مضي ثلاث وعشرين ليلة من شهر رمضان المبارك .
17) مضغ العلك الأصلي، وإدخال أي شيء آخر في الفم لا لغرض صحيـح .
18) النوم نهارا للمُحتلـم فيه_النهار_قبل أن يغتسل منه .
19) الرفـث في الصوم، وهو التكلم بما يستقبح التصريح به .
20) كراهـة الامتناع عن المفطرات .
21) قول رمضان من دون إضافة شهر، فقد روي في الجعفريات عن أمير المؤمنين (ع) قال : لا تقولوا رمضان، فإنكم لا تدرون ما رمضان ؟ فمن قاله فليتصدق وليصم كفارة لقوله، ولكن قولوا كما قال الله شهر رمضان(1).






وختاما

ختاما هذه مجموعة
من الفتاوى لعلمائنا الكرام تنفع الصائم حيث معظمها أسئلة التي يكثر السؤال عنها في شهر رمضان.
كثرة النوم في شهر رمضان
س: هل الإنسان في أيام رمضان إذا تسحر ثم صلى الصبح ونام حتى صلاة الظهر، ثم صلاها ونام إلى صلاة العصر، ثم صلاها ونام إلى وقت الفطر، هل صيامه صحيح؟

ج: إذا كان الأمر كما ذكر، فالصيام صحيح، ولكن استمرار الصائم غالب النهار تفريط منه، لا سيما وشهر رمضان زمن شريف ينبغي أن يستفيد منه المسلم فيما ينفعه من كثرة قراءة القرآن وطلب الرزق وتعلم العلم [فتاوى اللجنة الدائمة:12901].

السحور صحة الصيام
س: إنسان نام قبل السحور في رمضان وهو على نية السحور حتى الصباح، هل صيامه صحيح أم لا؟

ج: صيامه صحيح؛ لأن السحور ليس شرطاً في صحة الصيام، وإنما هو مستحب؛ لقول النبي : { تسحروا فإن في السحور بركة } [متفق عليه] [الشيخ ابن باز، مجموع فتاوى ومقالات متنوعة].

السباحة والغوص للصائم
س: ما حكم السباحة للصائم في الماء؟

ج: لا بأس أن يغوص الصائم في الماء أو يعوم فيه ويسبح، لأن ذلك ليس من المفطرات.

والأصل الحل حتى يقوم دليل على الكراهة، أو على التحريم، وليس هناك دليل على التحريم، ولا على الكراهة. إنما كرهه بعض أهل العلم خوفاً من أن يدخل إلى حلقه شيء وهو لا يشعر به [الشيخ ابن عثيمين، فقه العبادات ص:191].

حكم شم الصائم رائحة الطيب والعود
س: هل يجوز للصائم أن يشم رائحة الطيب والعود؟

ج: لا يستنشق العود، أما أنواع الطيب غير البخور فلا بأس بها، لكن العود نفسه لا يستنشقه؛ لأن بعض أهل العلم يرى أن العود يفطر الصائم إذا استنشقه؛ لأنه يذهب إلى المخ والدماغ، وله سريان قوي، أما شمه من غير قصد فلا يفطره [الشيخ ابن باز، مجموع فتاوى ومقالات متنوعة].

سريان البنج في الدم هل يفطر الصائم
س: سريان البنج في الجسم هل يفطر؟ وخروج الدم عند قلع الضرس؟

ج: كلاهما لا يفطران، ولكن لا يبلع الدم الخارج من الضرس [الشيخ ابن عثيمين، الفتاوى:1/511].

بلع الريق للصائم
س: ما حكم بلع الريق للصائم؟

ج: لا حرج في بلع الريق، ولا أعلم في ذلك خلافاً بين أهل العلم لمشقة أو تعذر التحرز منه.

أما النخامة والبلغم فيجب لفظهما إذا وصلتا إلى الفم، ولا يجوز للصائم بلعهما لإمكان التحرز منهما، وليسا مثل الريق وبالله التوفيف [الشيخ ابن باز، مجموع الفتاوى:3/251].

استعمال التحاميل في نهار رمصان
س: ما حكم استعمال التحاميل في نهار رمضان إذا كان الصائم مريضاً؟
ج: لا بأس بها، ولا بأس أن يستعمل الإنسان التحاميل التي تكون من دبره إذا كان مريضاً؛ لأن هذا ليس أكلاً أو شرباً، ولا بمعنى الأكل والشرب، والشارع إنما حرّم علينا الأكل والشرب.

فما قام مقام الأكل والشرب أُعطي حكم الأكل والشرب، وما ليس كذلك، فإنه لا يدخل فيه لفظاً ولا معنى، ولا يثبت له حكم الأكل ولا الشرب [الشيخ ابن عثيمين، الفتاوى:1502].

حكم استعمال الإبر في الوريد والعضل
س: ما حكم استعمال الإبر في الوريد، والإبر في العضل؟ وما الفرق بينهما وذلك للصائم؟

ج: الصحيح أنهما لا تفطران، وإنما التي تفطر هي إبرة التغذية خاصة.

وهكذا أخذ الدم للتحليل لا يفطر به الصائم، لأنه ليس مثل الحجامة، أما الحجامة فيفطر بها الحاجم والمحجوم في أصح أقوال العلماء؛ لقول النبي : { أفطر الحاجم والمحجوم } [الشيخ ابن باز، مجموع فتاوى ومقالات متنوعة].

استعمال بخاخ ضيق النفس للصائم
س: استعمال بخاخ ضيق النفس للصائم هل يفطر؟

ج: الجواب على السؤال: أن هذا البخاخ الذي تستعمله لكونه يتبخّر ولا يصلُ إلى المعدة.

فحينئذ نقول: لا بأس أن تستعمل هذا البخاخ وأنت صائم ولا تفطر بذلك لأنه كما قلنا لا يدخل إلى المعدة أجزاء لأنه شيء يتطاير ويتبخر ويزول ولا يصل منه جُرم إلى المعدة حتى نقول إن هذا مما يوجب الفطر فيجوز لك أن تستعمله وأنت صائم ولا يبطل الصوم بذلك [الشيخ ابن عثيمين، الفتاوى:1/500].

دواء الغرغرة في نهار رمضان
س: هل يبطل الصوم باستعمال دواء الغرغرة؟ جزاكم الله خيراً.

ج: لا يبطل الصوم إذا لم يبتلعه ولكن لا تفعله إلا إذا دعت الحاجة ولا تفطر به إذا لم يدخل جوفك شيء منه [الشيخ ابن عثيمين، كتاب الدعوة:1/170].

استنشاق الصائم للبخار
س: أفيدك بأنني أحد العاملين في المؤسسة العامة للتحلية، ويحل علينا شهر رمضان ونحن صائمون وعلى رأس العمل، والذي فيه بخار ماء من المحطة التي نعمل بها، وقد نستنشقه في كثير من الأحول فهل يبطل صيامنا؟ وهل يلزمنا قضاء ذلك اليوم الذي قد استنشقنا فيه بخار الماء سواء كان فريضة أم نافلة؟ وهل علينا عن كل يوم صدقة؟

ج: إذا كان الأمر كما ذكر؛ فصيامكم صحيح ولا شيء عليكم؟ [اللجنة الدائمة، فتوى: 1131].

الامتحان والصيام
س: هل الامتحان الدراسي عذر يبيح الإفطار في رمضان؟

ج: الامتحان الدراسي ونحوه لا يعتبر عذراً مبيحاً للإفطار في نهار رمضان، ولا يجوز طاعة الوالدين في الإفطار للامتحان، لأنه { لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق }، و { إنما الطاعة في المعروف } كما جاء بذلك الحديث الصحيح عن النبي [الشيخ ابن باز، مجموع فتاوى ومقالات متنوعة].

هل البَرَد لا يفطر
س: سمعت بعض الناس يقول: إن البَرَد لا يفطر؛ لأنه ليس بأكل ولا شرب؟

ج: روي ذلك عن أبي طلحة أنه أكل البَرَد، وقال: إنه ليس بطعام ولا شراب، ولكن لعله لا يصح عنه، وذلك لأن هذا البَرَد يدخل الجوف وكل ما يدخل الجوف فهو إما طعام، وإما شراب. فالرواية عن أبي طلحة لعلها لا تثبت، وإن ثبتت فهو متأوّل لأن البَرَد ماء متجمد ومثله الثلج، فإذا أكله فإنه يذوب في الجوف وينقلب ماء [الشيخ ابن جبرين، فتاوى الصيام:46].

ابتلاع النخامة هل يفطر الصائم؟
س: ما حكم ابتلاع النخامة؟ ومتى يفطر الصائم إذا ابتلعها؟

ج: يحرم على الصائم بلع النخامة وذلك لاستقذارها، والنخامة تارة تنزل من الرأس إلى الحلق، وتارة تخرج من الصدر.

وفي كلا الحالتين: فإنه يحرم على الصائم ابتلاعها.

فإن أخرجها من صدره مثلاً ثم وصلت إلى فمه ثم أعادها، ففي هذه الحالة تكون مفطرة؛ لأنه قد ابتلع شيئاً له جرم مع التمكن من إلقائها ومع كراهة ابتلاعها حتى لغير الصائم فهي مستقذرة طبعاً. أما إن نزلت إلى حلقه وابتلعها مع ريقه فلا يفطر بها مع تحريم ابتلاعها في الصيام [الشيخ ابن جبرين، فتاوى الصيام:87]

استرخاء الصائم المرهق ونومه
س: أقضي نهاري في رمضان نائماً أو مسترخياً، حيث لا أستطيع العمل لشدة شعوري بالجوع والعطش، فهل يؤثر ذلك في صحة صيامي؟

ج: هذا لا يؤثر على صحة الصيام وفيه زيادة أجر لقول الرسول لعائشة: { أجركِ على قدر نصبك } فكلما زاد تعب الإنسان زاد أجره وله أن يفعل ما يخفف العبادة عليه كالتبرد بالماء والجلوس في المكان البارد [الشيخ ابن عثيمين:1/509].

السواك في رمضان
س: هناك من يتحرز من السواك في رمضان، خشية إفساد الصوم، هل هذا صحيح؟ وما هو الوقت المفضل للسواك في رمضان؟

ج: التحرز من السواك في نهار رمضان أو في غيره من الأيام التي يكون الإنسان فيها صائماً لا وجه له لأن السواك سنة فهو كما جاء في الحديث الصحيح: { مطهرة للفم مرضاة للرب } ومشروع متأكد عند الوضوء، وعند الصلاة، وعند القيام من النوم، وعند دخول المنزل، وأول ما يدخل في الصيام، وفي غيره وليس مفسداً للصوم إلا إذا كان السواك له طعم وأثر في ريقك فإنك لا تبتلع طعمه وكذلك لو خرج بالتسوك دم من اللثة فإنك لا تبتلعه وإذا تحرزت في هذا فإنه لايؤثر في الصيام شيئاً [الشيخ ابن عثيمين، فقه العبادات].

استعمال قطرة العين
س: ما حكم استعمال قطرة العين في نهار رمضان، هل تفطر أم لا؟

ج: الصحيح أن القطرة لا تفطر وإن كان فيها خلاف بين أهل العلم، حيث قال بعضهم: ( إنه إذا وصل طعمها إلى الحلق فإنها تفطر ).

والصحيح أنها لا تفطر مطلقاً، لأن العين ليست منفذاً لكن لو قضى احتياطاً وخروجاً من الخلاف من وجد طعمها في الحلق فلا بأس وإلا فالصحيح أنها لا تفطر سواء كانت في العين أو في الأذن [الشيخ ابن باز، مجموع الفتاوى ومقالات متنوعة].

حكم الأكل ناسياً
س: ما حكم من أكل أو شرب ناسياً وهل يجب على من رآه يأكل ويشرب ناسياً أن يذكّره بصيامه؟

ج: من أكل أوشرب ناسياً وهو صائم فإن صيامه صحيح، لكن إذا تذكر يجب عليه أن يقلع حتى إذا كانت اللقمة أو الشربة في فمه، فإنه يجب عليه أن يلفظها، ودليل تمام صومه؛ قول النبي فيما ثبت عنه من حديث أبي هريرة: { من نسي وهو صائم فأكل أو شرب فليتم صومه فإنما أطعمه الله وسقاه } ولأن النسيان لا يؤاخذ به المرء في فعل محظور لقوله تعالى: "رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا" [البقرة:286] فقال الله تعالى: ( قد فعلت ).

أما من رآه: فإنه يجب عليه أن يذكره لأن هذا من تغيير المنكر وقد قال : { من رأى منكم منكراً فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه }، ولا ريب أن أكل الصائم وشربه حال صيامه من المنكر ولكنه يعفى عنه حال النسيان لعدم المؤاخذة أما من رآه فإنه لا عذر له في ترك الإنكار عليه [الشيخ ابن عثيمين، فقه العبادات].

من احتلم في نهار رمضان

س: إذا احتلم الصائم في نهار رمضان هل يبطل صومه أم لا؟ وهل تجب عليه المبادرة بالغسل؟

ج: الاحتلام لا يبطل الصوم لأنه ليس باختيار الصائم وعليه أن يغتسل غسل الجنابة. ولو احتلم بعد صلاة الفجر وأخّر الغسل إلى وقت صلاةا لظهر فلا بأس وهكذا لو جامع أهله في الليل ولم يغتسل إلا بعد طلوع الفجر لم يكن عليه حرج في ذلك وقد ثبت عن النبي أنه كان يصبح جنباً من جماع ثم يغتسل ويصوم.. وهكذا الحائض والنفساء لو طهرتا في الليل ولم تغتسلا إلا بعد طلوع الفجر لم يكن عليهما بأس في ذلك وصومهما صحيح.. ولكن لا يجوز لهما ولا للجنب تأخير الغسل أو الصلاة إلى طلوع الشمس حتى يؤدوا الصلاة في وقتها. وعلى الرجل أن يبادر بالغسل من الجنابة قبل صلاة الفجر حتى يتمكن من الصلاة في الجماعة.. والله ولي التوفيق [الشيخ ابن باز، فتاوى إسلامية].

المضمضة للصائم
س: إذا تمضمض الصائم أو استنشق فدخل إلى حلقه ماء دون قصد، هل يفسد صومه؟

ج: إذا تمضمض الصائم او استنشق فدخل الماء إلى جوفه لم يفطر لأنه لم يتعمد ذلك لقوله تعالى: "وَلَكِن مَّا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ" [الأحزاب:5] [الشيخ ابن عثيمين، فتاوى إسلامية].

حكم سحب الدم للصائم
س: ما حكم من سحب منه دم وهو صائم في رمضان وذلك بغرض التحليل من يده اليمنى ومقداره ( برواز) متوسط؟

ج: مثل هذا التحليل لا يفسد الصوم، بل يعفى عنه؛ لأنه مما تدعو الحاجة إليه وليس من جنس المفطرات المعلومة من الشرع المطهر [الشيخ ابن باز، مجموع فتاوى ومقالات متنوعة].

حكم استعمال الدهان
س: هل الدهان المرطب للبشرة يضر بالصيام إذا كان من النوع غير العازل لوصول الماء إلى البشرة؟

ج: لا بأس بدهن الجسم مع الصيام عند الحاجة فإن الدهن إنما يبل ظاهر البشرة ولا ينفذ إلى داخل الجسم ثم لو قدر دخوله المسام لم يعد مفطراً [الشيخ ابن جبرين، فتاوى الصيام].

حكم استعمال فرشاة الأسنان
س: بعد الإمساك هل يجوز لي تفريش أسناني بالمعجون؟ وإذا كان يجوز هل الدم اليسير الذي يخرج من الأسنان حال استعمال الفرشاة يفطر؟

ج: لا بأس بعد الإمساك بدلك الأسنان بالماء والسواك وفرشاة الأسنان، وقد كره بعضهم استعمال السواك للصائم بعد الزوال لأنه يذهب خلوف فم الصائم وإنما ينقي الأسنان والفم من الورائح والبخر وفضلات الطعام.

فأما استعمال المعجون: فالأظهر كراهته لما فيه من الرائحة، ولأن له طعماً قد يختلط بالريق لا يؤمن ابتلاعه فمن احتاج إليه استعمله بعد السحور قبل وقت الإمساك، فإن استعماله نهاراً وتحفظ عن ابتلاع شيء منه فلا بأس بذلك للحاجة فإن خرج دم يسير من الأسنان حال تدليكها بالفرشاة أو السواك لم يحصل به الإفطار والله أعلم [الشيخ ابن جبرين، فتاوى الصيام].

حكم من أكل أثناء الأذان أو بعده بقليل
س: قال تعالى: " وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ" " [البقرة:187].

ما حكم من أكل سحوره وشرب ماء وقت الأذان أو بعد الأذان للفجر بربع ساعة؟

ج: إن كان المذكور في السؤال يعلم أن ذلك قبل تبين الصبح فلا قضاء عليه، وإن علم أنه بعد تبين الصبح فعليه القضاء، أما إن كان لا يعلم هل كان أكله وشربه بعد تبين الصبح أو قبله فلا قضاء عليه لأن الأصل بقاء الليل ولكن ينبغي للمؤمن أن يحتاط لصيامه وأن يمسك عن المفطرات إذا سمع الأذان إلا إذا علم أن هذا الأذان كان قبل الصبح [فتاوى اللجنة الدائمة].

ما هو السفر المبيح للفطر؟
س: ما هي مسافة السفر المبيح للفطر؟

ج: السفر المبيح للفطر وقصر الصلاة هو: 83 كيلو متراً تقريباً، ومن العلماء من لم يحدد مسافة السفر، بل كل ما هو في عرف الناس سفر فهو سفر. ورسول الله كان إذا سافر ثلاثة فرسخ قصر الصلاة.

والسفر المحرم: ليس مبيحاً للقصر ولا للفطر؛ لأن سفر المعصية لا تناسبه الرخصة.

وبعض أهل العلم لا يفرق بين سفر المعصية وسفر الطاعة لعموم الأدلة والعلم عند الله [الشيخ ابن عثيمين، فقه العبادات].

التبرع لإفطار الصائمين
س: تقوم بعض المؤسسات الخيرية بجمع التبرعات من المسلمين لإعداد مشاريع إفطار للفقراء من المسلمين في شهر رمضان، فهل من يتبرع لهذه المؤسسات يكون أجر الإفطار قد حصل له أم لابد من قيام الشخص بتقديم الإفطار بنفسه؟

ج: إذا تبرع المسلم لإفطار الصوّام، فهو مأجور وذلك من الصدقة سواء كان ذلك بنفسه، أو بمن يراه من الثقاة، أو من الجمعيات الموثوقة [الشيخ ابن باز، مجموع فتاوى ومقالات متنوعة].

القيء في نهار رمضان
س: هل القيء يفسد الصوم؟

ج: كثيراً ما يعرض للصائم أموراً لم يتعمدها؛ من جراح، أو رعاف، أو قيء، أو ذهاب الماء أو البنزين إلى حلقه بغير اختياره، فكل هذه الأمور لا تفسد الصوم؛ لقول النبي : { من ذرعه القيء فلا قضاء عليه، ومن استقاء فعليه القضاء } [الشيخ ابن باز، مجموع فتاوى ومقالات متنوعة].


فتاوئ صوتيه

إذا أتت المرأة العادة الشهرية في رمضان قبيل المغرب فهل عليها الصيام؟
أنا فتاة بلغت العادة منذ اثنتي عشرة عاماً ولم أقض ما كنت أفطر في رمضان وتبت إلى الله فهل أفضي السنوات الماضية مع العلم أنني لا أقدر القضاء ولا الإطعام لصحتي وفقري؟


أنا فتاة في العشرين وتأتيني لام العادة الشهرية في رمضان حتى لا أكاد أستطيع الصلاة وتأتيني قبل أذان المغرب بخمس دقائق فهل أعيد صيام اليوم؟



جاءتني العادة الشهرية في سن مبكر وعمري ثلاث عشرة سنة وجاء شهر رمضان ولم أصم طول الشهر لأنني لا أقدر على ذلك وأستحي أن أخبر أهلي بذلك وفي السنة التالية صمت شهر رمضان ولم أصم القضاء حتى الآن وأستحي أن أخبر أحد بذلك ماذا أفعل الآن بعد أن كبرت ومضى على ذلك خمس سنوات أرجو إفادتي ما الذي على وما الذي يجب أن أفعله؟ ما حكم الاستحياء من الحق؟ هل يجب التتابع في الأيام عند قضاء صيام رمضان؟



أنا صاحبة وسواس فإذا جائتني العادة في رمضان وأفطرت سبعة أيام لازم أزود يوم وتصير ثمانية وإذا كانت ثمانية أيام أخليها تسعة وإذا كنت صائمة وطار في حلقي شيء من الهواء أو شيء كان في رمضان أن في قضاء الدين أوسوس في هذا اليوم ويخيل لي أن صيامي غير صحيح فأعيد ذلك اليوم في شهر رمضان وفي شهر رمضان إذا جائتني العادة يوم أو يومين وبعد ذلك المهم أنها تقول في رسالتها طويلة وتعدد فيها صيام رمضان تقول إنها تزيد دائماً فما الحل لها؟ كيف أتخلص من الوسوسة؟ إذا طهرت المرأة من الحيض فهل لها أن تزيد يوماً؟




صمت رمضان السنة الماضية وجاءتني العادة الشهرية وأخذت ستة أيام مثل كل شهر ثم انتهت وبعد كم يوم رجعت مرة ثانية وأنا لا أعرف السبب وأخذت يوم انتهت وصمت اليوم الأخر ثم رجعت مرة أخرى وهكذا وأنا لا أعرف كم يوم أفطرت فيه لأنها متقطعة وفي أخر الشهر رجعت ثاني وأخذت سبعة أيام ولأن التي أعرفها هي الستة والسبعة أيام أما الأيام الأخرى المتقطعة لا أعرف كم ولهذا السبب ما صمتها وجاء رمضان الثاني وهي عليه ثم صمت وأفطرت فيه خمسة أيام فقط أفيدوني جزاكم الله خيراً وهل على كفارة وهل يجوز لي أن أطعم من بيت أبي؟ من شكت في عدد القضاء ماذا تفعل؟


أنا فتاة في التاسعة عشرة من عمري عندما جاءتني العادة الشهرية في رمضان المبارك وانتهت وبعد نهايتها بثلاثة أيام رجع الدم مرة أخرى واستمر معي بقية شهر رمضان وصمت تلك الأيام التي رجع على الدم فيها وصليت فهل أعيد صيام تلك الأيام أم لا؟ ماذا تفعل من تأتيها الاستحاضة في رمضان؟ ما حكم الحبوب المانعة للحيض؟ هل يجوز لي أن أقرأ في القرآن وأدخل الحرم في تلك الفترة التي رجع على الدم فيها أم لا؟ ما حكم قراءة المرأة الحائض للقرآن الكريم؟




إنها منذ أن وجب عليها الصيام فهي تصوم رمضان ولكن لا تقضي الأيام التي أفطرتها بسبب الدورة الشهرية فماذا عليها الآن؟




أخبرتني إحدى صديقاتي أنها كانت صائمة قضاء وقد فوجئت بضيوف في منزلها ومن باب المجاملة أرادت أن تفطر لتشاركهم في الأكل والشرب فسألتني عن ذلك فأجبتها بأن ذلك جائز وأن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يأتي إلى إحدى زوجاته وهو صائم فيسألها إن كان لديها طعام أفطر وأكل معها وإلا واصل الصيام فهل هذا صحيح وهل يجوز للصائم قضاءً إذا حصل ما يجعله يفطر أن يفطر أم لا؟ هل قطع صيام القضاء لوصول الضيف جائز؟ ما حكم قطع صيام النفل؟ ما حكم قطع صيام التطوع؟ ما حكم الإفتاء؟ ماذا يعني الإفتاء؟ ما حكم الإفتاء بغير علم؟



إذا أتت المرأة العادة الشهرية في رمضان ثم طهرت منها في أثناء نهاره فماذا تفعل في صيام ذلك اليوم؟ ما حكم اليوم الذي تأتي فيه العادة للمرأة وهي صائمة؟ ما حكم أكل وشرب الحائض في رمضان؟ من أكل أول النهار فليأكل آخره؟



إذا كانت المرأة صائمة قضاء أو صوماً في حينه ثم أتتها الدورة الشهرية فقطعت صيامها وبعد أن طهرت استأنفت الصيام وبعد يوم من صيامها رجعت عليها العادة فأفطرت فهل ذلك اليوم الذي صامته يكون صيامه صحيحاً أو عليها أن تقضيه؟



ل يجوز لمن عليها قضاء أيام من رمضان أن تصوم تطوعاً قبل أن تقضي وهل يجوز الجمع بين نيتي القضاء والتطوع مثل أن تصوم يوم عرفة قضاء عن يوم من رمضان وتطوعاً لفضله؟ ما حكم صيام الست من شوال قبل قضاء رمضان من أجل إدراك الست قبل القضاء؟ ما حكم التطوع بصيام لمن عليه قضاء من رمضان؟



كانت زوجتي نفساء وأتى عليها شهر رمضان ولم تصوم وبعد أن تقضي هذا الشهر وبعد خمسة أشهر فقط حملت بالمولود الثاني وفي خلال الأشهر الخمسة لم تتمكن من القضاء نظراً لأنها كانت مرضعة ولأنها تتعب جداً تعباً شديداً في بداية الحمل يتسبب في ضعفها ويضطرها أن ترقد في المستشفى ثم مرة ثانية جاءها شهر رمضان وهي حامل في شهرها بالمولود الثالث فحاولت أن تصوم ولكنها لم تستطع الصيام فأفطرت وأطعمت عن باقي الأيام عن كل يوم مسكين كما أنها أطعمت عن الشهر الأول فهل يكفي الإطعام عن الصيام أسوة بالشيخ الكبير العاجز أم يلزمها القضاء وإذا كان يلزمها القضاء فهل عن كلتا الحالتين أم عن إحداهما وإذا كان الجواب بالقضاء فما معنى كلام الصحابي الجليل عبد الله بن عمر رضي الله عنهما عندما سئل عن المرأة الحامل إذا خافت على ولدها وأشتد عليها الصيام فقال تفطر أو وشق عليها الصيام فقال تفطر وتطعم عن كل يوم مسكيناً مد من حنطة بمد النبي صلى الله عليه وسلم وإذا اعتبرنا هذا صحيحاً بالنسبة للحامل فهل تدخل فيه النفساء علماً بأن الإطعام كان أو حصل في كلتا الحالتين في المرة الأولى بالنقد وزع المبلغ على المساكين وفي المرة الثانية كان أيضاً بإفطار أحد المساكين طعاماً جاهزاً يأكل ويشرب يومياً حتى نهاية رمضان فهل هذا الأمر صحيح ويجزئ بهذا الشكل أم لا؟ هل الحامل والمرضع تقضيان الصيام؟ هل لابد من تنوع المساكين في الإطعام برمضان؟ هل يجزيء إخراج النقود عن الإطعام؟



هل يمكن صيام السنة مثل يوم عرفة وعاشوراء قبل أن أقضي ما علي من قضاء أيام أفطرتها في رمضان كما تعلمون عن حواء أفيدونا أفادكم الله؟ ما حكم صيام النفل قبل قضاء الصيام الواجب من رمضان؟ ما حكم من يصوم تطوعاً مع عليه واجباً من رمضان؟ ما حكم صيام الست من شوال قبل قضاء رمضان هل يحصل به الأجر؟



امرأة كانت في الرابعة عشرة من العمر وقد أتتها الدورة الشهرية ولم تصم شهر رمضان في تلك السنة علماً أن هذا العمل ناتج عن جهلي وجهل أهلي حيث أننا كنا منعزلين عن أهل العلم ولا علم لنا بذلك وقد صمت في الخامسة عشرة وكذلك فقد سمعت من بض المفتين أن المرأة إذا وافتها الدورة الشهرية فإنه يلزم عليها الصيام ولو كانت في أقل من سن البلوغ نرجو بذلك إفادة بارك الله فيكم؟ كيف يكون بلوغ المرأة؟





شاب في الثانية والعشرين من عمره ومتزوج ويحمد الله على ذلك وزوجتي مضى لها ثلاث سنوات تقريباً وهي تنجب في شهر رمضان المبارك وكما تعلمون بأن الحائض والنفساء ليس لهما صيام في ذلك الشهر وليس لديها الاستطاعة للقضاء في الأشهر التي تلي ذلك فماذا نفعل هل يصح أن تصوم هل يصح أن نصوم عنها؟ لو مات شخص وعليه صيام فهل يصوم عنه وليه؟ من مات ولم يحج فهل يحج عنه؟ هل تقضى الصلاة عن الميت؟ بعض المرضى إن وصل لحد الإجهاد والتعب ترك الصلاة حتى ينشط ويتوضأ فهل هذا جائز أم لا؟ المريض يصلي على أي حال كان؟ إن أغمي على المريض يومين أو ثلاثة فهل يقضي الصلاة؟








حدث لها في أحد أيام شهر رمضان المبارك الماضي بداية نزول الحيض في الساعة السابعة إلا ربع والمغرب يؤذن عندنا الساعة السابعة أي قبل المغرب بربع ساعة فأتممت صيامي ولم تفطر فهل يجب عليها القضاء أم الصوم صحيح أفيدونا بهذا؟ لو حدث الحيض للمرأة ولو قبل غروب الشمس فهل يفسد صومها؟ لو خرج دم الحيض ن المراة بعد غروب الشمس ولو لم تصل صلاة المغرب فما حكم صلاتها؟



مرأة عليها أيام من رمضان وقد سمعت من حديث بأنه من صام رمضان وأتبعه ستاً من شوال فكأنما صام الدهر كله، تقول ولا تستطيع أن تقضي فهل لها أن تصم الست من شوال وتقضي في ذي القعدة؟ إذا لم تتمكن المرأة من القضاء في شوال بسبب النفاس في أول رمضان فكيف تحصل على أجر الست من شوال؟ ما حكم التطوع بالصيام قبل القضاء؟



ما حكم من لم يقض الأيام التي أفطرها في رمضان قبل ثلاث سنوات وما الكفارة في ذلك مع العلم بأنني لم أكن أصلي ول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shamssalam.ahlamontada.com
انجي



عدد المساهمات : 35
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 27/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: الطريـق إلي الجنة   الخميس يونيو 27, 2013 6:34 pm


بارك الله فيك
والله يعطيك العافيه
والله لايحرمنا منك
ولامن مواضيعك الرائعه
دمت بحفظ الرحمن ورعايته
تقبلِ مروري
مع خالص
تقديري
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
SaLIM
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1689
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 05/09/2012
العمر : 21

مُساهمةموضوع: رد: الطريـق إلي الجنة   الخميس سبتمبر 12, 2013 12:42 pm

بورك فيك اختي جزاك الله خير علي هذا الكلام الطيب المشجع .

مرسي مرسي نورتي منتدنا ثثثثثثثثثث للللللللللل 123564
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shamssalam.ahlamontada.com
كبرياء



عدد المساهمات : 33
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 09/07/2014
العمر : 19

مُساهمةموضوع: رد: الطريـق إلي الجنة   الأحد يوليو 13, 2014 5:40 pm

مشكور على كل المجهودات المبدولة



 45645645 



 شكر0 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الطريـق إلي الجنة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي شمس السلام :: المنتديات الإسلامية :: الخيمة الرمضانية-
انتقل الى: